لهذه الأسباب | أنت لا تحتاج إلى شراء هاتف ذكي مُكلف بعد الآن!

أمضت الهواتف الذكية طريق طويل من التطور والتغيير. منذ وجود الهواتف العادية ذوي الشاشات بالغة الصغر وحتى الهواتف الذكية مع الإمكانيات المجنونة كما نعرفها اليوم. تغير كل ما يخص الهواتف بشكل مبهر ولكن دائمً ماكانت تلك التغييرات في صالح المستخدم. هذه التغييرات التي نتحدث عنها قد ساعدت نظام تشغيل أندرويد على أن يكون أفضل نظام تشغيل ذكي للهواتف على وجه البسيطة. ولكن، هل تعرف ماذا تغير أيضًا؟ الأسعار! في الماضي بعام 2008، ومنذ إطلاق نظام اندرويد للمرة الأولى، من كان يتخيل أنه في المستقبل القريب سيكون هناك هاتف ذكي بسعر أكثر من 1000 دولار؟! أعتقد أن كل تطور وتحسين يحدث للهواتف يأتي معه تكلفة عالية!

حتى مع أنني هاوي قديم لنظام أندرويد، عن نفسي لم أفكر أبدًا في إقتناء إحدى تلك الهواتف باهظة الثمن، حسنًا، قمت بالتفكير عدة مرات قليلة وآخرها بهاتف Galaxy Note 8 لدرجة أنني فكرت في موضوع الحصول على قرض من البنك حتى أحصل على الهاتف لأنه كما تعلمون يأتي بسعر أكثر من 17.000 جنيهًا مصريًا! ولكنني بالطبع عدلت عن تلك الفكرة المجنونة مرة أخرى، وها أنا ذا أمامكم أحدثكم عبر هاتفي الجديد الذي قمت بشراءه مؤخرًا ذو المواصفات المتوسطة Mate 10 Lite من هواوي والذي يأتي بسعر لا يزيد عن 5200 جنيهًا. بالطبع، أنا شخص مهووس ومُحب للتقنيات الجديدة التي تأتي بالهواتف الذكية الرائدة، ولكن من جهة أخرى أرى أن العديد إن لم يكن جميع تلك التقنيات المحتلفة لن تكون ضرورية لاستخدام الهاتف اليومي. لذلك، ولهذه الأسباب، أنت لا تحتاج إلى شراء هاتف ذكي رائد ذو سعر مُبالغ فيه بعد الآن!

إبتكارات الهواتف الذكية الرائدة أصبحت مُكررة!

الهواتف الذكية الرائدة التي نراها اليوم وخصوصًا التي تم الإعلان عنها بعام 2017 لم تعد كما كانت قبل ذلك. كان هناك وقت عندما كان خط الإنتاج الرئيسي لشركة ما كان يُمكنك أن ترى عبره مستقبل نظام أندرويد، حرفيًا! وكذلك الحال مع صناعة الهواتف الذكية. ولكن هذا الوضع قد تغير الآن، جميع الهواتف الذكية تبدو متشابهه. الشركة X تنسخ جميع ما تبتكره الشركة Y فقط لأن Y قد حققت مبيعات أفضل!

هاتف Samsung Galaxy S6 Edge ذو التصميم الفريد والذي جاء كخليفة لمفهوم تصميم هاتف Samsung Galaxy Note Edge في ذلك الوقت مع شاشة Super AMOLED الرائعة والمنحنية من سامسونج. بطبيعة الحال، بعد جائت هواتف Galaxy S7 Edge بنفس التصميم وأخيرا هاتف Galaxy S8. ليس هناك من شك أن تلك الهواتف تبدو جيدة. ولكن فكِر للحظة، ما هو الفرق بين كل تلك الهواتف؟! مواصفات داخلية مُحسنة بالإضافة إلى حواف أقل للشاشة! مما سبق يُمكن أن تستنتج عزيزي القارئ أن صناعة الهواتف الذكية فقدت لمستها خلال عام واحد فقط! هل تلك الهواتف الأخيرة تعني مثلًا أن هاتف Galaxy S6 سيئ؟ على الإطلاق.

دعنا نلقي الضوء على مثال آخر، هاتف Google Pixel. إصدار Google الأخير، هاتف Google Pixel 2 XL، بطبيعة الحال، يأتي بمواصفات أقوى وأفضل من الإصدار الأول منه. ولكن هل هذا يعني بالضرورة أن الإصدار الأول من هاتف Pixel غير جيد؟ حسنًا، سأتركك لتجيب على هذا التساؤل بنفسك. أريدك أن تعرف فقط أن الإصدار الأول من هاتف بيكسل يأتي بسعة أكبر من البطارية، به مدخل السماعات، ويُمكنك شراءه بسعر أقل من بيكسل 2 بفرق قد يصل إلى 100 دولار.

هل تحتاج فعليًا إلى هاتف ذكي ذو مواصفات مجنونة!

سأتحدث عن هذه النقطة بشئ من التفصيل. كل ما أريد أن أقوله أنك بالتأكيد لا تحتاج إلى ذاكرة عشوائية بسعة 8 جيجابايت بهاتف ذكي! يجب أن تعرف عزيزي القارئ أن هذا السعة المُبهرة ما هي إلا بروباجندا إعلامية لجذب المهووسين أمثالي أنا وأنت. شخصيًا أعتقد أن 4 جيجابايت رام من الذاكرة العشوائية بجانب نظام تشغيل مُحسن هو أكثر من كافي لاستخدام الهاتف اليومي العادي. أي شئ أكثر من ذلك ما هو إلى ضياع لأموالك. حتى حاسوبي الشخصي "اللابتوب" يحتوي على 4 جيجابايت رام من الذكرة العشوائية بجانب نظام ويندوز والمعروف باستنزافه للموارد، لم أشعر أبدًا بأي مشكلة أو خلل أو تعليق أثناء استخدامه.

هواتف الفئة المتوسطة تتطور باستمرار

هذا هو السبب الأقوى الذي جعلني أعتقد أن شراء هاتف ذكي رائد هو مجرد استنازاف للمال بدون منطق. من وجهة نظري أرى أن الهواتف الذكية الموجهه للفئة المتوسطة أصبحت أقوى وفي تطور مستمر عامً بعد عام.

فقط منذ أعوام قليلة، هاتف ذكي بالفئة المتوسطة كان يعني هاتف ذو تصميم ردئ مع جسم خارجي رخيص مصنوع من البلاستيك، ذو مواصفات داخلية غاية في التواضع مع آداء سئ جدًا وضعيف، نظام تشغيل لم يتم تحديثه منذ إطلاق الهاتف، بالإضافة إلى بطارية لن تصمد معك إلى استخدام الهاتف لعدة ساعات حتى، كاميرا سيئة جدًا لدرجة أنها ستجعلك تبدو دميم الشكل أكثر من الحقيقة.

على كل حال، كل ما أحاول إخبارك به هو أن الهواتف الذكية "بالفئة المتوسطة" منذ 5 سنوات كانت سيئة للغاية. ومع ذلك هذا الوضع قد تغير الآن. الهواتف الذكية الموجهه للفئة المتوسطة في الوقت الحالي تأتي مع جسم خارجي من المعدن، شاشة رائعة ذات دقة كاملة Full HD، كاميرا عالية الجودة، وكذلك آداء للهاتف لن يجعلك تكره نفسك مثل الإصدارات القديمة منها.

هاتف Samsung Galaxy Note 3 كان الهاتف الذكي الأفضل الذي قمت بامتلاكه على الإطلاق. الهاتف كان معي حتى منذ أيام قليلة وذلك لمدة أكثر من 4 أعوام منذ الإعلان عنه بأواخر عام 2013 ولم أشعر مُطلقًا أنني أريد ترقيته وشراء هاتف ذكي أفضل. في الواقع، أعرف بعض الأشخاص الذي مازالوا يستخدمون هاتف Samsung Galaxy Note 1 حتى الآن!

حسنًا، دعني أوضح لك ذلك الآتي: أنا ليس لدي أي اعتراض على الهواتف الذكية الرائدة أو باهظة الثمن. وكل ما أحاول قوله من خلال جميع النقاط السابقة هو أن الفروقات الجوهرية بين الهواتف الذكية الرائدة والهواتف الأخرى الموجهه للفئة المتوسطة أصبح أقل يومًا بعد يوم. وفي عام 2017، عن نفسي لا أرى أي اختلافات جوهرية بينهم من الأساس.

هل قرأت ما سبق جيدًا؟ في حالة أن إجابتك كانت نعم، إذًا نصائح موضوع هل تنوي شراء هاتف ذكي جديد؟ هناك 4 أشياء يجب أن تفكر بها أولًا! يجب أن تكون ما ستقرأه تاليًا.

رُبما تُحِب أيضًا

اترك رد