هل تنوي شراء هاتف ذكي جديد؟ هناك 4 أشياء يجب أن تفكر بها أولًا!

الهواتف الذكية أصبحت مؤخرًا جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية. الآن نحن نستخدم تلك الهواتف للمراسلات، الإتصالات، تصفح الإنترنت، إلتقاط الصور والفيديو، بالإضافة إلى العديد من الأشياء الاخرى. هناك الكثير جدًا من أنواع الهواتف الذكية والمتوفرة في الأسواق في الفترة الحالية والتي يُمكنها بسهولة تشتيت أي شخص يفكر بشراء هاتف جديد. في حين أننا لن نقوم اليوم بإخبارك أي الهواتف ينبغي أن تقوم بشراءه، ولكننا سنقوم ببساطة بتعريفك على بعض الأسس التي ينبغي عليك أن تضعها بحسبانك قبل أن تفكر بشراء هاتف جديد أو تغيير هاتفك الحالي.

السؤال الأبدي: هل يجب عليك استخدام نظام Android أم iOS

قم باختيار نظام أندرويد بالطبع! حسنًا، ماذا كنت تتوقع عزيزي القارئ أن تكون إجابتي على هذا السؤال؟ أنت بالفعل تقرأ هذه المقالة في مدونة مُخصصة لنظام أندرويد. كنت يجب أن تتوقع أن إجابتي ستكون مُنحازة للأندرويد!

أي أنظمة تشغيل الهواتف الذكية يجب أن أختار؟!

حسنًا، بصرف النظر عن المزاح، النظامين، نظام أندرويد وكذلك نظام iOS يعتبروا من أفضل وأقوى الأنظمة التي يُمكن أن تتعامل معها في جهاز ذكي على الإطلاق وبمفردهم يستحوذون على أكثر من 90% من صناعة الأجهزة الذكية حول العالم. للتوضيح بشكل أبسط، قم باختيار نظام iOS إذا ماكنت تريد هاتف سهل الإستخدام ووصول سريع للتطبيقات الجديدة بمجرد توفرها وذلك بجانب تحديثات النظام السريعة جدًا والمميزة بها جميع أجهزة آبل. ومن جهة أخرى، قم باختيار نظام Android في حالة أنك تبحث عن أسعار منطقية ومعقولة للأجهزة التي تريد شرائها بالإضافة إلى الخيارات العديدة لتنوع القطع الداخلية أو الهاردوير.

السعر: هل هو فعلًا غير مهم!

في حالة أنك قمت باختيار نظام iOS، ستكون مجبر على عدم الخروج عن بيئة النظام التي صنعتها لك آبل مما يعني أنك لا تمتلك الكثير من الخيارات مع هاتفك الجديد. بطبيعة الحال، الحصول على هاتف iPhone X الجديد يبدو شئ رائع وغاية في الإغراء ولكن ندعوك أن تفكر لعدة دقائق بهاتف iPhone 6S والذي يُمكنك الحصول عليه بأقل من نصف ثمن أحدث إصدار من هواتف آيفون وذلك بجانب فرق يعتبر بسيط في المواصفات بين الهاتفين.

هاتف iPhone X

أما بالنسبة لنظام أندرويد، هناك العديد من الخيارات. يُمكنك ببساطة الحصول على الهاتف ذو سعر أقل من 50 دولار أو يُمكنك ببساطة شراء هاتف رائد بسعر أكثر من 900 دولار.

[ad id="2643"]

في هذه الحالة، نصيحتي لك هي الحصول على هاتف ذو مواصفات متوسطة، بسعر ما مُقارب بين 400 / 500 دولار. وفي حالة أنك تريد الحصول على هاتف رائد، إقتراحي سيكون هو أن تتريث قليلًا. لا تفكر بشراء هاتف رائد ذكي ذو مواصفات خارقة وسعر باهظ "بطبيعة الحال" بمجرد إطلاقه وإتاحته للشراء. إنتظر لعدة أشهر، أو حتى لعام إذا كنت تستطيع الإنتظار. أسعار تلك الهواتف الرائدة سوف تنخفض تدريجيًا. بالطبع إذا ما انتظرت كل هذا الوقت ستقوم بالحصول على هاتف ذو مواصفات "قديمة" نسبيًا. ولكن، هل هذا الإنتظار والحصول على الهاتف الذي تريده بعد بعض من الوقت من إطلاقه هو فعلا شئ سيئ؟ شراء الهواتف ذوي المواصفات القديمة "نسبيًا" أعني لعام أو أقل لا يعني بالضرورة أنك ستحصل على تجربة سيئة بعد شراء تلك الهواتف. جميع الهواتف الذكية بلا استثناء حتى الرائدة منها آدائها يتأثر نتيجة الإستخدام المفرط لها مع الوقت.

هاتف Samsung Galaxy S6 Edge

لذلك، إذا ما قمت مثلا بشراء هاتف Samsung Galaxy S6 الآن، سترى أنه يمتلك مواصفات تقدم لك آداء رائع في الفترة الحالية حتى بعد عامين كاملين من الإعلان عنه وإطلاقه. وذلك بجانب أنك ستقوم بدفع أقل من 300 دولار تقريبًا إذا ما قمت بشراءه الآن.

تجنب شراء هاتف مُقفل بعقد مع شركة إتصالات!

شراء هاتف ذكي جديد عبر إمضاء عقد مع شركة إتصالات مُعينة ثم بعد ذلك تقوم بدفع الكثير من الأقساط على مدى 24 شهر مثلًا يبدو شيئًا مزعج وسخيف! وأعني بذلك، ماذا إذا أصابك الممل وقررت أن تقوم ببيع هاتفك الذكي بعد ثلاثة أشهر من استخدامه مثلا وذلك لشراء هاتف ذكي جديد باستخدام المال الذي حصلت عليه من بيع الهاتف القديم؟ حسنًا، لا يُمكنك ذلك إذا ماكنت تمتلك هاتف مرفق بعقد مع شركة إتصالات. بطبيعة الحال، تكلفة شراء هاتف جديد تبدو مرتفعة جدًا إذا فكرت بدفع المبلغ كامل مقدمًا، ولكنه أفضل بالتأكيد من أن تقوم بدفع أقساط الهاتف لعامين كاملين ولا تمتلك حتى الخيار لبيع ذلك الهاتف وقتما تريد!

هل تحتاج فعلًا إلى شراء هاتف رائد ذو مواصفات خارقة؟

المستخدم العادي للهاتف الذكي يقوم بشراء الهاتف من أجل الإغراض الأساسية مثل التواصل الإجتماعي وتصفح الإنترنت مثلا. هواتف الفئة المتوسطة أكثر من كافية لتنفيذ تلك المهام والأكثر من ذلك أيضًا.

معظم الهواتف الرائدة الحالية تأتي مع مواصفات متطرفة وغاية في الجنون والتي نادرًا ما يستفيد منها المستخدم العادي للهاتف مثل مُعظمنا. قبل أن تفكر في شراء هاتف رائد ذو مواصفات هاردوير داخلية خارقة يجب أن تسأل نفسك ماذا ستفعل تحديدًا مع هذه المواصفات المُبالغ في قواتها وهل تحتاجها فعليًا في استخدامك اليومي للهاتف. يُمكنك حرفيًا، توفير الكثير من الأموال من خلال شراء هاتف أرخص ضمن الهواتف المُصنعه للفئة المتوسطة وسيكون كافي لتنفيذ كل المهام التي تريدها من الهاتف الرائد. فقط قم ببعض البحث والتقصي عن بعض أنواع وإصدارات الهواتف الذكية قبل أن تفكر في شراء هاتف جديد.

هل اقتنيت هاتفك الأول بنظام أندرويد؟ هناك 5 أشياء يجب ألا تفعلها مع هاتفك الذكي الجديد!

رُبما تُحِب أيضًا

أترك رد

بريدك الإلكتروني أو أي معلومات سرية أخرى لن يتم نشرها.