لهذه الأسباب، هاتفك القادم يجب أن يكون بإصدار نظام أندرويد الخام!

إصدارات أندرويد الخام هي أفضل إصدارات بنظام اندرويد. لأن أندرويد الخام هو نظام التشغيل كما يجب أن يكون كما قامت Google بتصميمه. هو إصدار نظيف، خفيف، رائع ومرن مما يجعله محبوب من قبل الكثير من مستخدمي ذلك النظام. لذلك، موضوعنا اليوم حول ثلاثة أسباب تشرح لك لماذا يجب أن يكون هاتفك القادم يعمل بإصدار نظام تشغيل ضمن إصدارات أندرويد الخام بدون واجهات مُخصصة من الشركات.

رغم ذلك، مُصنعي الهواتف، يقوموا بتخصيص واجهات مختلفة للنظام الخام وإضافة العديد من المميزات والخواص "الغير ضرورية في مُعظم الأحيان" وذلك لدرجة أن النظام يفقد خفته ومرونته نتيجة لتلك الخواص المُبالغ فيها. في حين أن بعض تلك الشركات يقوموا بإضافة تلك الخواص لتقديم قيمة جيدة للمستخدم، بعض الشركات الأخرى يقوموا بإضافتها فقط لأنهم يستطيعون ذلك بدون النظر إلى الضرر الناتج عن تلك الخواص الزائفة والغير مفيدة على الإطلاق! السبب الوحيد لذلك الأمر الذي يُمكنني أن أفكر به في هذه اللحظة هو محاولة مٌصنعي الهواتف أن يكونوا على قدر عالي من الإختلاف "وليس الجودة" وذلك حتى يكونوا قادرين على منافسة الواجهات المخصصة الأخرى وكأن زيادة خواص واجهة أندرويد المُخصصة هي المقياس لنجاح هاتف ذكي ما من عدمه. ليس هناك من شك، أن مُصنعي الهواتف يقوموا بإضافة بعض الخواص الرائعة لمستخدمي هواتفها لمنحهم التحكم الكامل بالنظام، ولكن بطبيعة الحال، هذا التحكم له بعض الآثار الجانبية. هناك 4 مميزات إذا ما قررت أن يكون هاتفك القادم بنظام أندرويد الخام.

الأمان

التحديثات الأمنية لنظام أندرويد

أمان النظام والخصوصية ضمن أكبر التحديات التي تقابل نظام تشغيل اندرويد. نحن نعرف مُسبقًا أن نظام أندرويد هو الأذكى والأفضل بين كل أنظمة التشغيل الموجودة على الساحة، ومع ذلك هناك العديد من الأخطاء التي ظهرت بالنظام على مر الأعوام الماضية. بشكل أكثر وضوحًا، نظام أندرويد للأسف هو ليس النظام الأكثر أمنًا على الساحة التقنية. ومع ذلك، شركة Google لا تدخر جهدًا فيما يخص هذا الأمر وتبذل عملًا رائعًا لجعل النظام أكثر أمنًا مع كل تحديث له. تقوم Google بإطلاق التحديثات والترقيعات الأمنية بشكل مُتكرر كل شهر تقريبًا وذلك بجانب إصلاحات أخطاء النظام لجعل الهاتف أكثر أمنًا في كل مرة.

إقرأ أيضًا: هل تنوي شراء هاتف ذكي جديد؟ هناك 4 أشياء يجب أن تفكر بها أولًا!

في حالة إذا كنت تمتلك هاتف ذكي يعمل بأحد إصدارات أندرويد الخام، بالتأكيد أنك قمت بملاحظة كثرة التحديثات الشهرية متضمنة الترقيعات الأمنية وإصلاحات النظام وذلك فور توفرهم بما أن النظام مدعوم مباشرةً من Google. طبعًا الوضع مختلف إذا ما تحدثنا عن عمالقة تخصيص واجهات النظام مثل Samsung أو HTC على سبيل المثال. نعم، تلك الهواتف تحصل على تحديثات النظام والترقيعات الأمنية أيضًا ولكنها دائمًا ما تأتي بشكل متأخر عن الهواتف بنظام أندرويد الخام وذلك لأنها تحتاج أن يتم تخصيصها أولًا قبل إطلاقها إلى مستخدمي هواتفها بمختلف إصداراتها. وأزيدكم من الشعر بيتًا، العديد من تلك الهواتف لا تتلقى أي تحديثات أمنية للنظام على الإطلاق مثل هواتف سامسونج الموجهة للفئة المتوسطة مثلا.

الإصدار الأحدث & الأفضل من نظام أندرويد

عندما يكون هاتفك بنظام تشغيل اندرويد الخام، أنت لا تحصل على أحدث الإصدارات والترقيعات الأمنية للنظام، بخلاف ذلك أنت تحصل أيضًا على العديد من إصلاحات أخطاء النظام المتكررة بالإضافة إلى التحسينات الضرورية. بالإضافة إلى أنه في حالة توفر أي إصدار جديد من نظام أندرويد ستكون أنت في أول قائمة الهواتف التي ستحصل على التحديث الجديد بما أن هاتفك مدعوم مباشرةً من Google كما هي العادة مع هواتف Android One أو هواتف إصدارات Google.

الشكر في ذلك لمُصنعي ومُطوري واجهات الهواتف وتخصيصاتهم العقيمة، التحديثات تتأخر في الوصول إلى تلك الهواتف بشكل مزعج ومُبالغ فيه للغاية! بالإضافة إلى، العديد من مستخدمي تلك الهواتف ذات الواجهات المخصصة من الشركات يقضون أكثر من عامين بنفس إصدار النظام في بعض الأحيان. على الرغم من أن هناك تحديثات رئيسيان متوفران من النظام!

ومن جهة أخرى، الأجهزة الذكية مع النظام الخام بدون تعديلات، مثلما هو الحال مع التحديثات الأمنية، يتلقوا تحديثات أندرويد الرئيسية بجانب إصدارات النظام الجديدة بمجرد أن يكونوا متوفرين للتحديث من جانب Google.

تطبيقات غير ضرورية أقل

هل تعرف عزيزي القارئ ما يُسمى بتطبيقات Bloatware؟ حسنًا، إذا ما صادف أن هاتفك الحالي يحتوي على نظام أندرويد مُخصص من شركة بعينها مثل Samsung على سبيل المثال، إذًا أن تعرف ما تعنيه هذه التطبيقات. العديد من مُصنعي الهواتف الذكية يضعون الكثير من التطبيقات غير الضرورية بالهاتف الذكي أو ما تُعرف بتطبيقات bloatware والتي تكون مُحبطة وغير مجدية في مُعظم الأحيان. وأعني بذلك، هل تحتاج فعلًا إلى تطبيقات مختلفة لمتجر التطبيقات، أو التخزين السحابي، أو متصفحات الإنترنت، أو حتى تطبيقات البريد الإليكتروني، وإلى آخره!

ذات صلة: كيفية حذف وإزالة تطبيقات النظام على هواتف أندرويد | بدون روت

جميع الهواتف التي تأتي مع نظام أندرويد تحتوي على نفس الحزمة التي تحتوي على كل التطبيقات المُثبتة مسبقًا والضرورية ليعمل الهاتف بكامل كفائته من جانب Google. أعتقد أن المستخدم لا يحتاج بشكل فعلي أن يمتلك تطبيق آخر من نفس نوعية تلك التطبيقات الأساسية مُثبت بشكل إفتراضي على الهاتف.

إقرأ أيضًا: هل اقتنيت هاتفك الذكي الأول بنظام أندرويد؟ هناك 5 أشياء يجب ألا تفعلها!

هذه التطبيقات غير ضرورية على الإطلاق بجانب أنها تستخدم موارد الهاتف بالإضافة إلى طاقة البطارية والسعة التخزينية بشكل مزعج جدًا خصوصًا لتلك الهواتف الموجهه للفئة المتوسطة والتي عادةً ما تأتي بسعة تخزينية داخلية صغيرة. وبخلاف ذلك، أنت في مُعظم الأحيان لن تقوم باستخدام هذه التطبيقات أبدًا لأن تطبيقات Google تعتبر كافية وأعتقد أنها الأفضل فيما تفعله. والشئ المصيب بخيبة الأمل هو أنك لن تستطيع إزالة هذه التطبيقات الغير ضرورية إلا من خلال حصولك على صلاحيات الروت على الهاتف، وهو شئ ليس مفضل للعديد من المستخدمين. هذه المشكلة ليست موجودة مع الهواتف الذكية مع نظام أندرويد الخام، ونتيجة لذلك، ستجد أن الهواتف المدعومة مباشرةً من Google تؤدي وظائفها بشكل أفضل مع تحسن ملحوظ لآداء النظام حتى ولو كانت تمتلك قطع داخلية ذات كفائة أقل.

اترك رد